دور التربية التحضيرية في المرحلة الإبتدائية

بسم الله الرحمان الرحيم والصلاة والسلام على اشرف المرسلين وخاتم النبيين

اما بعد

أهـداف القسم التحضيري أو التربيـة التحضـيـرية :

التربية التحضـيرية هي المرحلة الأخيرة للتربية ما قبل المدرسة ، وهي التي تحضر الأطفال الذين تتراوح أعمارهم

بين 05 و06 سنوات للالتحاق بالتعليم الابتدائي..و تهدف التربية التحضيرية بالخصـوص إلى :

- العمل على تفتح شخصية الأطفال بفضل أنشطة اللّعـب التربـوي .

 

- توعيتهم بكيانهم الجسمي ، لاسيّمـا بإكسابهم ، عن طريق اللعب مـهــارات حـسّيـــة و حـركـيـــة .

- غـرس العادات الحسنة لديهم بتدريبهم على الحيـاة الجماعيـة .

- تطوير ممارستهم اللغوية ، من خلال وضعيات التواصل المنبثقـة من النشـاطــات الـمـقـتـرحــة ومن اللّـعــب .

- إكسابهم العناصـر الأولى للقراءة والكتابـة والحساب من خـلال نشاطــات مـشـوقـة وألـعـــاب مـنـاسـبــة .

التربية التحضيرية في كل الجوانب 

-1 تنمية لغة الطفل لجعـله قادراعلى التعبير عن أفكاره ومشـاعره .

2 -منحـه فرصـا متـنـوعـة للـبحـث و الاكتشـاف والتدريب .

3 -تنمية حـب الإطـلاع لديـه ، وتدريـبــه عـلى اكتـســاب المعـرفة بوسـائل في مستـواه .

-4تعويـد الطفـل على أساليـب التفكيـر من خلال حـل المشكـلات المـنـاسـبــة لـسـنــــه .

-5 تنمـيـة قـدرتـه على إدراك العلاقـات المكانيـة و الزمانـيـة .

-6 تدريبهم على ممارسـة الأنشطة الممهدة للقراءة والكتابـة والحسـاب.

-7 إكسـاب الطفـل المهـارات الحركيـة الـلازمـة للحـيــاة .

-8 إشـراك الطـفـل في الأنشـطة الابتكاريـة التي تؤكـد على استخدام العضـلات الكبيـرة والدقـيـقـة .

-9 تنمية قدرة الطفل على التعامل مع الوسائل والأدوات بـدقـة ومرونة .

-10تنمـيـة الـتـوافـق العضلـي العـصـبـي لـدى الطـفــل .

-11 تربيتـه على حـب الـعـمـل الـيـدوي وجعـلـه سبيــلا إلى تنمـية المهارات والمعارف المختلفة ودالك من خلال:

- تأكيــد إيمـان الطــفـل بالله وإبراز مظاهـر قدرتـه من خـلال تحـفيظه سورا من القرآن الكريـم .

- تعزيز مشاعر الانتماء للوطــن ولأمـتـه العربيـة والإسلاميـة .

- إكسـاب الثـقــة بنـفــسـه وغـرس الاعتماد على الذات لديـه .

- إشـــراك الطـفـل في العمل الجماعي بإيـجابيـة وفاعـلـيـة .

- زرع العـادات الـصحــيـحة والسلوكات السليمـة في الطفـل التي تـنمي لديه روح التــعاون واحترام الغـير والمحافظة عـلـى الـصحة و النظافة والاعتناء بالذوق الجمالي .

أثر التربية التحضيرية على حياة الطفل المدرسية

 

لقد تراكمت الأدلة العلمية من فيزيولوجية وغذائيـة و نفسيـة، مبيــنـة أفـصح بيان أن السنـوات الأولى من عمر الطفـل تعتبـر حاسـمـة

 

فيمـا يتصل بتكون الذكاء و الشخصـية و السلـوك    الاجتماعي ، وحسـبنـا هنـا أن نوجـز ما للتـربيـة المبكـرة أو التربيـة التحضيريـة

 

مـن أثـر على حيـاة الطفل المدرسيـة التالية ، وعلى تحصيلـه الدراسـي في المـرحلـة الابتدائيـــــة وما بعـدهـــــا...

أشـارت الدراســات جميعهـا أن نتـائــج التحـصيل الدراسـي في المرحلــة الابتـدائيـة وما بعدها لدى الأطفـال الذيـن

 

توفــرت لهـم تربيـة تحضيـريــة ، تفـوق بشـكـل واضح نتائـج التحـصـيــل الدراسـي لدى سواهم .

التربية المبكرة تـؤدي إلى تـقـليـل عــدد المتسربين والراسبيــن وبـالتـالي تـزيد مـن المردود الداخلي للنظـام التربـوي .

إن الـوقــايـة مــن المشكـلات في مـرحلة الطفولــة اقل تكلـفـة من علاجها بعد ظهورها، وإن التبكـير في علاجها إذا ما ظهرت

 

في طــور مبكر من الطفولة أجـدى وأجــزل فــائــدة .

تجـويـد نـوعــيـة التـربـيـة، وإفـساح المجال أمـام ظـهـور القابليات والمـواهــب وتنميتها مما يحقق تكافؤ فـرص النجـاح أمـام جميـع الأطفـــال.

 

من خلال كل هذا نلاحظ ان للتربية التحضيرية دور هام قبل البداية الفعلية للدراسة.

 

نسأل الله عز وجل ان يوفقنا لما يحبه ويرضاه.

 

وشكــــــــــــــــــــــــــــــــرا 

أعلى