نصائح للمقبلين على امتحان نهاية مرحلة ت الابتدائي/ دحدوح بن عيسى

نصائح للتلاميذ المقبلين على اجتياز امتحان نهاية مرحلة التعليم الابتدائي:

1- الاستعداد للامتحان يكون من بداية العام الدراسي بمتابعة الاستاذ جيدا في القسم و حل الواجبات و التمارين و مراجعة الدروس في المنزل .

2- وفر طاقتك بالنوم المبكر و الذهاب الى الامتحان في الوقت المحدد .

3- تذكر دعاء الخروج من البيت و الدعاء عند بداية الامتحان .

4- احضار جميع الأدوات المطلوبة و المسموح بها كالأقلام و أدوات الهندسة ...

5- خطط لحل الأسئلة السهلة أولا و الصعبة لاحقا ، و أثناء قرائة الأسئلة أكتب ملاحظات و أفكارا لتستخدمها لاحقا في الاجابة .

6- لا تتسرع في الاجابة اقرأ السؤال جيدا ثم ابدأ في الحل .

7- خصص وقتا كافيا لمراجعة اجاباتك ، و تأن في المراجعة و خصوصا في العمليات الرياضية و النتائج .


نتمنى لك النجاح في شهادة التعليم الابتدائي

تنظيم إمتحان تجريبي لأقسام السنة الخامسة

شهدت مدرسة الشهيد سي امحمد بن جعيدة يوم الخميس 23/04/2014 إجراء إختبار مشترك لجميع أقسام السنة اخامسة لمدارس مقاطعة مزغنة  تحت إشراف السيد مفتش المقاطعة

بيداغوجيا التدريس بالكفاءات

تعتمد المنماهج التربوية الحديثة بيداغوجيا التدريس بالكفاءات والتي تستمد فلسفتها من نظرية التعلم البنائية لجون بياجي،ةالتي تجعل من المتعلم محورا للعملية التعليمية التعلمية،وتهدف الي تنمية الجوانب الثلاثة للمتعلم :الجانب المعرفي والحس حركي والوجداني.وهي على عكس النظرية السلوكيةالتي تعتمد على أجرأة الأهداف.فالتدريس بالكفاءات تتيح للمتعلم بناء معارفه،من خلال الوضعية التي يرسمها المعلم لمتعلميه ويطالبهم بتجنيد معارفهم اعتمادا على مكتسباتهم القبلية،فلتلاميذ بهذه الصورة مسؤولون على التقدم الذي يحرزونه،ومؤشر النجاح لايعتمد على الملاحظة والقياس فحسب بل يتعداه الى الى تحصيل المعارف المقدمة من خلال التقويم الذي يجريه الأستاذ من أجل أخذ قرار. غير أن ما نلاحظه في الميدان هو صعوبة تكيف المربين مع هذه المقاربة الجديدة ومواصلة العمل بالطريقة التقليدية التي تثقل كاهل المربي،وتحول دون تحقيق الأهداف المرجوة.

عبد الرحمان يعيش مدير متوسطة السدراية

حذارِ.. سلوكاتٌ قد تشتِّت أفكار طلبة البكالوريا

حذارِ.. سلوكاتٌ قد تشتِّت أفكار طلبة البكالوريا

الانعزال عن العالم الخارجي، التوقف عن ممارسة الهوايات، الإكثار من المنبِّهات 

، الابتعاد عن التلفزيون.. هي سلوكات ينتهجها غالبية الطلبة المقبلين على امتحان البكالوريا

أثناء فترة المراجعة، معتقدين أنهم بذلك سيركّزون أكثر في دروسهم ويستوعبون

بسهولة، لكن علماء النفس يؤكدون خطأ هذه المعتقدات، بل ويجزمون أن ممارسة

سلوكات معينة باعتدال غير المراجعة، له دور فعال في زيادة نسبة النجاح في البكالوريا.

تعتبر فترة المراجعة بالنسبة إلى الطلاب المقبلين على امتحان البكالوريا، من أصعب فترات حياتهم، ففيها تحاصرهم الضغوط من المحيطين بهم ويتيهون عبر نصائح غريبة قد تضرهم أكثر ما تنفعهم؛ فمن جهة يطالبهم الأهل بالتركيز على المراجعة فقط، ويوفرون لهم جوا من العزلة، ويمدونهم بما لذ وطاب من الأطعمة الدسمة والثقيلة، كما يحرمونهم من متعة النوم. ومن جهة أخرى يترجّاهم الأصدقاء للخروج والمرح، وممارسة هواياتهم المعتادة. وبين هذا وذاك يضيع الطالب ويتشتت تفكيره.

اِقرأ المزيد: حذارِ.. سلوكاتٌ قد تشتِّت أفكار طلبة البكالوريا

نحن مربين قبل ان نكون معلمين

أن المشروع التربوي لاى مجتمع يعكس التصور الكلي لكيينونته عبرالتاريخ ولذاته وعلاقته مع الغير المحيط به والمتفاعل معه

ولا شك ان الثورة الجزائرية قد صاغت هذا التصور في أدبياتها وترجم ذالك في أمرية 71 والاصلاح التربوي الاخير الذى يتطلع الى تكوين

اجيال تفاعل عصرها ومرتبطة بهويتها  ولكن النصوص والامريات  وحدها لاتحقق ذالك ....اذا لم يع المشرفون على العملية التربوية والتعليمية

اِقرأ المزيد: نحن مربين قبل ان نكون معلمين
أعلى